من نحن

بدأت مسيرة العمل الخيري والتعليمي والإجتماعي مع بداية الإنسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان في العام 2000 وكان الهدف استنهاض مجتمعنا العرقوبي في كل جوانب وجوده وكيانه, وخط القائمون بهذا الجهد سطوراً من الإنجاز والتميز الذي تراكم وتطور لتولد جمعية إشراق النور الخيري في العام 2008 بحلة إدارية جديدة وبأسس مؤسساتية رائدة.

 

حددت جمعية إشراق النور الخيري أولوياتها في:

  1. الدعوة إلى الله تعالى: فأسست معهد الصحابي الجليل معاذ بن جبل للعلوم الشرعية, وأقامت الدورات الشرعية للرجال والنساء والناشئة, والمسابقات الهادفة بالإضافة إلى سلسلة المحاضرات والدروس, وتوزيع الكتب والنشرات والتسجيلات النافعة.
  2. المساعدات الخيرية والإجتماعية: فكان للأيتام الحظ الأوفر من اهتمام الجمعية وسعت إلى خدمتهم ورعايتهم واستطاعت بتوفيق الله تعالى كفالة ما يقرب من 4000 يتيم من مختلف المناطق اللبنانية, وتقديم الرعاية الصحية والتربوية والإجتماعية لهم, وكذلك الإهتمام بأسرة اليتيم, ومن أبرز مشاريع الجمعية في هذا الجانب:
    1. قرية الأيتام في البقاع الغربي والتي ستبدأ العمل قريبا بإذن الله بعد إتمام إنجازها, وهو مشروع متميز في شكله ومضمونه.
    2. تكفل الجمعية عددا كبيرا من الأسر الفقيرة وتقدم لها المساعدات النقدية والمرضية والإجتماعية وتعتني بالجانب التأهيلي لهذه الأسر فتقيم البرامج والورش التأهيلية التي تساهم في تحقيق الإكتفاء الذاتي لها.
  3. المؤسساتية: وضعت الجمعية في إستراتيجيتها أن تنتهج مسلك المؤسساتية في جميع جوانب العمل الخيري والإجتماعي, وأول تلك الأهداف بناء المساجد في مختلف المناطق اللبنانية لتكون منارة دعوة وتفاعل مع محيطها, وقد يسر الله بناء العشرات من المساجد ومراكز التحفيظ والتعليم التي انتشرت.
  4. قرية الأيتام المؤسسة الإجتماعية والتربوية المتميزة, وهيئة الرعاية في الجمعية والتي اتخذت سمة وطابع المؤسساتية في هيكليتها وإدارتها وبرامج عملها.
  5. هيئة تنمية الموارد لتصل بالعمل الخيري إلى مصدر إنتاجي لا يتوقف عطاؤه على جود المحسنين وبذلهم.

ومن أجل تكامل الوصول إلى تلك الأهداف لم تبخل جمعية إشراق النور الخيري بكل وسائل التكنولوجيا الإدارية ولم تغفل عن المتطلبات العصرية في وجوب الجودة والشفافية فالتزمت أفضل المعايير وكان لها شرف الفوز بالمرتبة الأولى بين أكثر من ثلاثين هيئة خارجية في المسابقة السنوية لعام ....... والذي نظمته جمعية دار البر برعاية حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي.

وها هي مراكز الجمعية تنتشر من شبعا في أقصى الجنوب إلى عكار في أقصى الشمال وما بينهما في البقاع وصيدا وبيروت وطرابلس.

على الله توكلنا نعم المولى ونعم النصير.

أهدافها

1. بث روح التآلف والتحابب ونشر مكارم الأخلاق ونشر الفضيلة وفقاً لشعائر الإسلام والقيم الدينية ومحاسن الآداب، والقيام بالنشاطات الثقافية والتربوية الهادفة وإقامة الدورات العلمية والندوات واللقاءات
2. مساعدة الفقراء والمحتاجين والمعوزين والعائلات المحتاجة والأيتام والعمل على كفالتهم ورعايتهم وتأمين مستلزمات الحياة الكريمة لهم والمساعدة في تأمين ما أمكن من احتياجاتهم ...
 

Designed and Developed by

Xenotic Web Development